توصيات العودة للمدارس.. وبروتوكول صحي جديد

أردني - قالت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الفنية والإدارية الدكتورة نجوى قبيلات إن لجنة التخطيط في الوزارة أصدرت توصيتها بتأجيل بدء الفصل الدراسي الثاني إلى 20 شباط.

وأوضحت في حديث للمملكة، الثلاثاء، أن التوصية جاءت بناء على إفادات خبراء بأن الموجة المقبلة من كورونا ستصل ذروتها في منتصف شباط المقبل، وتلافيا لبدء الفصل وثم اشتداد الحالات وإيقاف التعليم الوجاهي لفترة وجيزة ثم العودة له.

توصيات

وارتأت اللجنة عمل إزاحة لموعد بدء الفصل الدراسي الثاني للمحافظة على عدد أيام عدد العام الدراسي مكتملة والتي يجب أن تكون ما بين 195 – 200 يوما.

وأكدت أن التوصيات التي رفعت إلى لجنة الأوبئة تضمنت دوام طلبة الثانوية العامة وعددهم 134 ألف موزعين على ألفي مدرسة في جميع القطاعات مطلع شباط، باستثناء الذين يعانون من نقص المناعة.

وبحسب قبيلات، لمعلمي التوجيهي دوام مرن بإعطاء الحصص والمغادرة.

ولفتت إلى موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني لطلبة الثاني الثانوي (التجريبي) في منتصف أيار.

“وبقية الطلبة فدوامهم في 20 شباط حتى 56 تموز المقبل، ويجب أن لا يقل الفصل الدراسي عن 103 أيام، يتخللها 6 أيام سبت سيكون فيها دوام للطلبة خلال نهاية شهر أيار وجاهي وشهر حزيران عن بعد”، وفق قبيلات.

وأشار ت إلى مهام ستبدأ في الشهر المقبل بشرح المعلمين لما تبقى من الفصل الدراسي الأول ثم البدء بمواد الفصل الثاني.

وأضافت أنه سيجري عقد امتحانات الفصل الأول للطلبة الذين أصيبوا بفيروس كورونا، وعلى المعلمين مدرسي تلك المواد الذهاب للإشراف على الامتحان ثم مغادرة المدرسة إضافة إلى أن حملة التطعيم قد تتطلب تواجدهم وهذا الأمر  تركناه لمدراء المدارس لتنظيم دوام المعلمين.

وتوقعت أن تبدأ امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني من الصف الأول إلى الأول الثانوي في 18 حزيران.

البروتوكول الصحي

وأشارت إلى جولات أجرتها الوزارة مع معلمين وإداريين وأولياء أمور  ومجالس تطوير وخبراء تربويين ووزارة الصحة، لمناقشة البروتوكول الصحي الذي سيصدر قبل بداية الشهر المقبل.

وكشفت عن رفع البروتوكول الصحي إلى وزارة الصحة لدراسته وإجراء التعديلات اللازمة، بما يتلائم مع مصلحة الطلبة.

المعلمين الجدد

وأكدت أنه “ستستغل وزارة التربية فترة الإزاحة بتدريب المعلمين الجدد الذين تم تعيينهم وعددهم نحو ألف معلم ومعلمة، ببدء دورة المعلمين الجدد في الأول من شباط”.

ولفتت إلى تطعيم 96% من العاملين في قطاع التعليم، ومنذ بدء الشهر المقبل لن يسمح لأي شخص بدخول المدرسة من غير متلقي المطعوم والمتابعة من خلال البصمة، منوهة بإجازة عرضية لغير المطعمين من المعلمين الحكوميين لمدة سبعة أيام وبعد ذلك سيعتبر في إجازة دون راتب.

الجاهزية

وعن الجاهزية، قالت قبيلات: المعلمين هم هم ومعظم الكتب توزعت إلى مستودعات المديريات والمفروض أنها توزعت على المدارس.

“وأكدت الحكومة مرارا أن التعليم عن بعد غير وارد، وفي سيناريوهات الوزارة وارد في حال أن الإصابات في المدرسة تجاوزت 10%، إلا إذا حدثت إغلاقات شاملة وهو أمر غير وارد”، وفق قبيلات.