إسرائيل تلغي تصاريح عمل 200 من سكان غزة وسط مخاوف من تفجيرات

أردني - ذكر جهاز الأمن الإسرائيلي (شين بيت) الخميس، إن إسرائيل ألغت 200 من قرابة 15500 تصريح عمل تم إصدارهم لفلسطينيين من قطاع غزة للعمل في أراضيها، بعد اتهام عامل بالتخطيط لتنفيذ تفجير.

وأضاف الجهاز أنه تم إلقاء القبض على المشتبه به في 30 تشرين الأول/ أكتوبر، وأنه أبلغ المحققين أن أقاربه في حركة الجهاد الإسلامي المسلحة جندوه لزرع قنبلة في حافلة في أراض تحتلها إسرائيل.

وقال جهاز الأمن إن محكمة إسرائيلية وجهت اتهاما للمشتبه به. ولم يتضح حتى الآن إن كان قد تم تكليف محام للدفاع عنه أو كيف سيرد على الاتهامات المنسوبة له.

وقال شين بيت إن ردود فعل إسرائيل تشمل سحب قرابة 200 من تصاريح العمل لعمال تربطهم صلة قرابة بمسلحين.

وكتب وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس في تغريدة، "محاولة الجماعات (...) استغلال وظائف العمال في إسرائيل لتنفيذ هجمات تهدد مصدر رزق مئات الآلاف من سكان قطاع غزة".

ولم ترد حركة الجهاد الإسلامي على طلب للتعقيب.

وغانتس، أحد أفراد حكومة الوسط المنتهية ولايتها، وأيد منح تصاريح الدخول من أجل تخفيف الفقر المدقع في غزة ونزع فتيل النزاع.

ووقع انفجاران في مدينة القدس المحتلة الأربعاء، لم تعلن أي جهة المسؤولية عنهما حتى الآن، أسفرا عن مقتل إسرائيلي وإصابة ما لا يقل عن 23 آخرين.