أنفلونزا الطيور تتسبب في نفوق نصف الديوك الرومية بالمزارع المفتوحة في بريطانيا

أردني - يجد بريطانيون صعوبة في الحصول على ديك رومي أو إوزة، مما جرى تربيتها في مزارع مفتوحة، لطاولة عيد الميلاد هذا العام بعدما قال رئيس قطاع الدواجن إن نحو نصفها إما نفق أو أُعدم نتيجة أكبر تفش على الإطلاق لأنفلونزا الطيور في البلاد.

وقال ريتشارد جريفيث، المدير التنفيذي لمجلس الدواجن البريطاني، للمشرعين إن المزارعين البريطانيين عادة ما ينتجون 1.2 إلى 1.3 مليون طائر في مزارع مفتوحة لموسم الأعياد.

وأضاف "رأينا أن نحو 600 ألف من تلك الطيور المرباة في مزارع مفتوحة قد تأثر بصورة مباشرة".

وأثناء تقديم الأدلة للجنة البيئة والغذاء والشؤون الريفية بالبرلمان قال جريفيث إن إجمالي إنتاج الديوك الرومي لعيد الميلاد في المملكة المتحدة عادة ما يكون نحو 8.5 إلى 9 ملايين طائر.

ومن هذه الطيور نفق أو أٌعدم ما يزيد عن المليون بقليل.

ولم يوضح تأثير ذلك على الأسعار.

وأضاف جريفيث أنه منذ بداية تشرين الأول/ أكتوبر ظهرت نحو 140 حالة إصابة بأنفلونزا الطيور في المملكة المتحدة مع إعدام 1.6 مليون طائر.

وقال إن 36% من مزارع الدواجن في المملكة المتحدة تخضع الآن لقيود بسبب أنفلونزا الطيور مما يعني وجوب إبقاء الطيور في حظائرها.